أقلام

*نبذة عن حياة محمدن بن محمد سالم (بدن) علما/ محمد محمود محمدن المختار السالم*

 

تمهيـــــــــــــــد:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
طالعت منذ مدة في تفسير قوله تعالي (وجعلنا لهم لسان صدق) الوارد في الآية “وَوَهَبْنَا لَهُمْ مِنْ رَحْمَتِنَا وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيًّا” قولا لابن عباس يرى فيه أنها تعني “الثناء الحسن، ثناءً حسناً عالياً يملأ الخافقين، فمحبتهم تملأ القلوب، وذكرهم يملأ الألسنة بالخير”؛ فلا شك أن الذكر الحسن رزق يؤتيه الله من يشاء “ورفعنا لك ذكرك “.
غير أن اجتماع الصفتين قبل المماة وبعده نعمة أخرى لأن الذكر الحسن للإنسان عمر ثان:
وإنما المرء حديث بعده
فكن حديثاً حسناً لمن وعى

ويقول أخر
وتذكر أخلاق الفتى وعظامه
مغيبة في اللحد بال رميمهما

وتأسيسا على ما تقدم من معاني وصفات أرى أن من أكتب عنه هنا حاز السبق فيها وكان مثالا حيا عليها، فقد ارتأيت في مستهل هذه الورقة المتواضعة التي أخصصها للتعريف بالوالد الخال بدن ولد أيداه أن أوضح أني اتخذت القرار بإعدادها نظرا لعدة اعتبارات منها:
 أننا في زمن أضحى فيه الكل منشغلا بخويصة نفسه؛ وأصبح التواصل افتراضيا أكثر منه واقعيا، فتبين لي ان أكتب عن مآثر والد وعلم من أعلام الشقرويين كان يعيش للجميع ويبذل جهده للصالح العام وكان يحرص على صلة البعيد دون أن يقصر مع القريب عسى أن يكون في ذلك عبرة وقدوة للأبناء والحفدة.
 إشاعة وذكر مناقب الخيرين من أبناء القبيلة وهم كثر بحمد الله.
 التعريف ولو بشكل يسير بعلم لم ينل أدنى حق من الكتابة أوالترجمة وبالرغم من كثرة فضائله وشيوعها بين الناس.
وتنقسم هذه الترجمة إلى مايلي:
التمهيد
التعريف به
مولده ونشآته
رحلة التكسب
حياته الاجتماعية تنقسم
بعض من مواقفه
وفاته
مراثيه
الخاتمة
الملحق
المصادر

ورغم قلة الزاد وندرة المعطيات نظرا لعدم التدوين عن المترجم له وضعف الذاكرة وغيرها من العوامل فقد استطعت جمع هذه المادة التي أرجو أن أكون قد وفقت فيها وأن تكون عند حسن ظنكم.

محمد محمود محمدن المختار السالم
الشامي: 11/06/2022

1) التعريف به:
في ر مضان من العام 1347 هجرية الموافق 1928م، وفي موضع يسمي ” تن بلين” يبعد حوالي ثلاثين كلم إلى الشمال الغربي من مقاطة أركيز في ولاية الترارزة – وهو المعروف برقاب العقل – ولد السيد: محمدن الملقب (بدن) لأبيه محمد سالم بن محمدن (ايداه) بن حبيب الله بن مباركو بن يا محمد بن المغرب بن محمذن بن ألفغ احمد بن الفال بن ألفغ أحمد بن محمد (إيديمهم) بن يعقوب الجامع، الجامع لأكثر بطون الشقروبين.
وأمه هي السيدة: فاطمة بنت أحمدو (احبلاله) بن محمدن بن حَمد بن حَوب بن محنض نلا بن محمذن بن ألفع أحمد، والبقية كما في سلسلته هو
2) مولده نشأته:
وقد نشأ (بدن) رحمه الله تعلى كما ينشأ الفتيان أمثاله من أبناء عمومته تعليما وتربية وقد أوردت بعض الروايات قصصا كثيرة حدثت معه في فترة الصبا والمراهقة تدل على كرمه الفطري ومروءته الأصيلة،
ومن ذلك أنه خرج ذات مساء للإتيان بإبل أهله وكانت سنة جدب وشدة فتراءى له خيال شخص يتورى في الفلاة وبعد أن تبين أمر ذلك الشخص وجد أنه امرأة تتستر بالأشجار بسبب العري وقلة الملابس فحز ذلك في نفسه كثيرا لكونه يعرف أن أمَهُ لا تملك سوي ثوب واحد(ملحفة)، والملابس في تلك الفترة نادرة الوجود -حيث كان بعض الناس يلبس جلود الدواب –.
وعندما رجع إلى أهله لاحظت عليه والدته ذلك الحزن وعندما سألته عن أسبابه امتنع من قوله لكونه يعرف أنها ليس باستطاعتها فعل شيء في ذلك، لا كنها أصرت عليه أن يخبرها فحكي لها القصة، وكان لأمه ثوب واحد لكنها حديثة عهد بثوب بالي كانت قد استبدلته بثوبها الجديد فأخذت الثوب البالي ولبسته وحملت الأخر، وبحثا عن المرأة حتى وجداها وألبستها الملحفة الجديدة فسرت كثيرا بها وكادت تطير من الفرح وسر هو ووالدته بسرورها،
وقالت لهم بأنها ذاهبة لزيارة مريض من أهلها، وكانت تلبس في مكانها بعض قطع الجلود، فتركتها لصعوبة السير على من يلبسها وقررت السير وهي عارية، ولا يتأتى لها ذلك الا ليلا حيث تتستر بالنهار وتسافر ليلا حتى لا يراها أحد.
فذهبت معهما إلى حيهما وباتت حتى اتضح النهار أرسلوا معا من يوصلها إلى أهلها وتبادلا الدعاء وودعتهما.
ومما زودتني به الوالدة عائشة بنت أيداه، من أخباره أنه بدأ في دراسة القرءان الكريم على السيدة: افيطمات بنت الوديعة اليوسفية الحسنية ثم بعدها علي أمنة (الدودو) بنت محمدو ولد حبيب ثم على المختار ابن اباه وأحمد بن الفال قبل أن يلتحق بمحظرة أهل احويبلا فأخذ عن شيخها بعض المتون وشارك في معظم الفنون المحظرية
3) رحلة التكسب:
وبدأ بعد ذلك في رحلة التكسب وممارسة التجارة في دولة السنغال وقد اشتهر رحمه الله بالكرم وإغاثة الملهوف والسعي في حوائج الناس،
ومما يحكى عنه رحمه الله أنه ذهب للسوق لشراء بعض مستلزمات دكانه فوجد مشادة بين رجلان كادت أن تؤدي الى شجار عنيف بسبب مطالبات مالية يطلبها أحدهما على الآخر فحال بينهما وسأل الدائن كم يطلب على الرجل من المال فأخبره أنه يطالبه بمبلغ مالي قدره كذا …فأدخل يده في جيبه وسلمه ما يطلب على الرجل وانتهى ذلك النزاع بينهما، هذا بالرغم من تواضع المحل الخاص به حينها، ورجع إلى دكانه الذي تعطل عمله اياما بسبب ذلك.
وبعد عدة أيام تفاجأ بجماعة تدخل عليه في محله وتجزل له الشكر والعرفان لأنه أدى عن ولدهم دينا كاد أن يودي به الى الهلاك وسلموه المبلغ الذي قضاه عن ولدهم …ولم يكن يعرفهم قبل ذلك ولا يعرف ابنهم المدين.
4) حياته الاجتماعية:
وقد تزوج بالسيدة: فاطمة بنت احمدو الحاج(دحان) بن محمدن (ايداه) بن حبيب الله بن مباركو، والبقية كما في شجرته هو.
رحمة الله على الجميع.
وله منها خمسة من الولد وهم على التوالي:
 محمد سالم توفي صغيرا 1970م
 امامه (بنت احمذي علما) 1973
 عائشة 1975 توفيت صبية
 مريم السالمه 1978م
 احمد المختار (إنيه) رحمه الله 1981 م
وقد سافر في بداية الثمانينيات من القرن الماضي إلى دولة الامارات العربية المتحدة واستقر به المقام في مدينة ” سيح الشعيب ” بفتح السين في المنطقة الغربية، وهي النقطة الحدودية بين دبي وأبو ظبي.
وعمل في الدائرة الخاصة لرئيس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله تعلى.
وكان هو إمام المسجد في تلك الدائرة وكان لا يغادرها إلا في إجازته السنوية، ومنها شد الرحال إلى الديار المقدسة في عام 1984م لتأدية فريضة الحج رفقة الداه بن أحمدوالحاج.
وقد كان بيته العامر في دولة الامارات العربية مأوى لجميع الضيوف والزوار من مختلف ابناء الشعب الموريتاني وكان دائم البشر والحفاوة فلا يرى الا مبتسما رحمه الله تعلى.
ورغم خلاله الجمه وطباعه الأصيلة سريع الغضب إذا انتهكت محارم الله مبغضا للبخل وأهله وغيرها من الخصال المذمومة شرعا وعرفا.
5) بعض من مواقفه:
كما يروى عنه في حكاية أخرى أنه ذات مرة جاءت جماعة من قبيلة أخرى تطالب أحد أبناء عشيرته بمبلغ مالي معتبر فتحمله هو عن قريبه وأعطاهم موعدا لسداد ذلك الدين فبادر أحد الأخوة الي جمع ذلك المال قبل حلول الموعد وبرئت ذمت قريبه من ذلك الدين.
وله خطته المعروفة لتحويل الحي(لفريگ) مع كثرت التنقل والتتبع الدائم لمواطن الكلإ ورغم ما يرافق ذلك من متاعب كان للمرحوم بصمته التي تعكس معدنه النفيس إذ أعتاد أن يقوم رفقة ابن عمه لكبير ابن أحمد الحاج ابن أيداه فيأخذا قِرَبَ الحي ليلا وملئها من أقرب الآبار ثم يتوجهان بها نحو المكان المراد الأنتقال إليه لتجد كل أسرة القِربةُ الخاصة بها امامها وذلك دون سابق علم بما ابرم بدن ولكبير ليلا رحمهما الله.
كان (بدن) رحمه الله تعلى أبا لجميع الفقراء والمساكين متواضعا سخي الكف لين تقي وكان مأوى الضعيف وسندا لكل المحتاجين.
6) وفاته:
وفي ضحى الاحد الموافق: 10/03/1996
توفي رحمه الله تعلى وهو يصلي الضحى، ولما شاع خبر وفاته سارع إليه اعيان الجالية في دولة الامارات وعلى رأسهم ابن عمه الداه ابن احمدو الحاج والقاضي احمد الحسن بن آلا الحسني الذي قدمه الداه ابن احمدو الحاج للصلاة علي الفقيد
ودفن رحمه الله في مقبرة مدينة ابوظبي عاصمة دولة الامارات العربية المتحدة.
7) مراثيه:
وقد توالت المراثى في وفاة الفقيد من طرف شعراء الأهل والعشيرة، وانوه بهذا الصدد إلى أني لم أعثر على مرثية العمدة: ابوبكربن بده (1937-02/09/2021) والبقية على التوالي حسب سنهم:
1. الشيخ حمود بن الخليفة بن المختار رحمة الله عليه

بحر الوافر

سقى الله الإمارات الدواما
غيوث العفو تنسجم انسجاما

لدن حل الفقيد أبو المزايا
مميت البخل من فضح الغماما

محمد المبارك من تحلى
جلالبيب الديانة واستقاما

كريم أريحي قد تسامى
إلى العليا ومابلغ الفطاما

فتى حاز المفاخر في صباه
وحل بها مقاما لا يساما

تراه أغر طلق الوجه يسمو
إلى الخيرات يبتسم ابتساما

يهش لوجه سائله فتحجو
مراد السائلين له مراما

تعود بسط راحته فما إن
تطاوعه أنامله انضماما

جوادا في الندى قفي جوادا
هماما في الوغى قفي هماما

تعلم من أبيه البذل طفلا
فماثله اهتداء واهتماما

هُمُ قوم إذا منهم تولى
إمام خلف الماضي إماما

سما نسب القمار به فخارا
ونفس عصامه عزت عصاما

ستبكيه المكارم والمعالي
كما ابتهجت بطلعته غلاما

وتبكيه العفاة مدى الليالي
وتبكيه الأرامل واليتامي

فسل عنه الصلاة وسل زكاة
وأهل البيت والبيت الحراما

وسائل صومه حرا وبردا
وإن جن الظلام سل القياما

وسل أهلا وجيرانا وضيفا
وسل عنه الغريب ولاملاما

وفي موت الرسول لنا دليل
على أن لا بقاء ولا مقاما

فإن نشرب به كاسات صبر
فبالصبر الجميل تكن مداما

وإن يك شخصه عنا توارى
فصورته تلازمنا التزاما

سقى الرحمن روضته مربا
من الرضوان يرتكم أرتكاما

يجود على الضريح بعرف مسك

يقود شذاه بالقصد الزماما

وعمر في الهنا ريحانتيه
وأمهما وأسرته دواما

وكل محبب ومباركي
أولاك الناس من عرفو كراما

وبارك فيهم شيبا ومردا
ومسكنهم ديارأو خياما

وألهمهم جميل الصبر فضلا
وبوأهم بماصبرو مقاما

وجمع شملهم طرا وأولى
جميعهم اتحادا وانتظاما

وإكرامـــــــا وإجــــــــــــلالا ونصرا

وعزا وابتهاجا واحتراما

بجاه حبيبه المختار طه
إمام الرسل من ساد الأناما

عليه صلاة باعثه اختيارا
وتسليم يكون لها ختاما

2. الأستاذ محمد بن المختار بن أبن:
بعث بقصيدة رثائية من بحر الطويل مشتركة بين صاحب الترجمة (بدن) والوالد محمدن بن الخليفة (باباه) علما (1922- 22/12/1995)
وقد بحثت عنها في مظانها فلم أجدها مع الأسف الشديد وأرجو ممن وجدها أن يمدني بها.
مطلعها:

تولى بأقصى الشرق عنا محمد
فلما بكيناه تولي محمد

3. المفتش أحمدو ولد الإمام:

البحر الطويل

شؤن المآقي ثج من دمعها دم
ونارالسحايا لاتزال تضرم

وألسنة خرس غدت قد أصابها
حديث الأسي ذلك الكلام المهذرم

وكانت فصاحا قبل ذا غير أنه
إذاحل خطب ٌبالفتى يتلعثم

وأفئدة آلت على العين بالبكا
تقول لهول الخطب ماذا ومهيمٌ

نقول لها إن البكاء محلل
علينا وأما غيره فمحرم

فهذا الفتى سبط المبارك قد قضى
محمد الندب الأغر المكرم

جدير بأن يبكي ويفرض ندبُه
وإن كان لا يغني البكاء والتبرم

رمته سهام بالقضاء جوازمٌ
فحُمٌ رحيلُ مبرم الحكم مُلزم

أيا دوحة العز التي في أصولها
ينابيع فضل يستقيها غطمطم

ألا فاصـبروا نصبر وإن جل رزؤنــــا
فبالصبر عند الصدمة الأجرُيَعظم

فصبركمُ جبر لنا وشفاء ما
لدينا من اللأواء بادٍ وبَلسَمُ

ولا تحسبوا أن المصاب يَخصكم
فإن مغيب الشمس أشمل أعظم

ألم يك “بَدن” كهف كل قعيدة
عليهن قواما وفي الناس نُوم

ألم يك أما لليتامى وقبلة
لكل ذوي الحاجات حيث يُيمم

فما جمعت يمناه من نشب غلا
تفرقه اليسرى سريعا وتغنَم

لنعمَ الفتى “بدن” إذا ناب نائبٌ
تذل له الشم الأنوف وترغم

تراه إذا مـــا اغبرت الأرض والسما
بشوشا بوجه الضيف يدنو ويبسم

لئن كان لا ينجو امرؤ من نواله
فلم ينج من هذا الأسى اليوم مسلم

عليه سلام الله منا ورحمة
تغاديه منها بالمسرة دِيّم

وأسكنه من جنة الخلد روضة
جداولها منها رحيق وزمزم

ولا برحت أغصان دوحته ذرى
شماريخ أصل المجد تزهو وتَنعُم

بجاه رسول الله غرة هاشم
عليه نٌصلي دائما ونُسلم

4. الامام إدوم بن الداه:

بحر الكامل

فجع الزمان بفقده الكريم
داس السعود بهمة وعزيم

ووراثة وشهامة وسيادة

وتعلق بتكسب للمعدوم

دانى وباعد في البلاد ليرتقي
من سلم العلياء فوق سليم

ملك الدُنَيا لم تصبه سهامها
ونبالها في موطن وحريم

وعداه عن تحصيلها إنفاقها
في مأرب الضعفاء والمحروم

لم يجعل الفرق المميز في أوا
ن البذل بين بعيده وحميم

فالناس بين أب وابن عنده
بمناسب الإجلال والتعظيم

فكأنما بوجوده نال الكما
ل على منى ووفاق كل أريم

بكت الشريعة والمروءة والمكا
رم إذ أصيب عمادها بعظيم

فغدت بنفس الحال تسعد دمعها
بشديد وقع في القلوب أليم

أسفا على من عاش محمودا وإذ
ولى تولى وهو غير ذميم

من خير سلسلة أتيحت منتهى
ومنال كل مؤمل ومروم

قد أورثت أبناءها منها البقا
بخلود مجد لا يزول قديم

هم مقتدى كل امرئ في خلقه
ودليل كل مسافر ومقيم

لا أستطيع إحاطة بمآثر
عنهن ضاق نظام كل نظيم

أبناء آل مبارك حوزوا الرضا
وتجملوا بالصبر والتسليم

ذا حادث كلا أصاب وإنه
مستوجب لزيارة وقدوم

لكنه لما تعذر شأنها
وأداؤها في وقتها المعلوم

بقلوبنا من ذكركم وقلوبكم
من ذكرنا عوض التقاء الجسوم

إنا نعزي فيه أنفسنا كما
فيه نعزيكم عزاء عموم

رحم الإله مصابنا ومصابكم
وجزاه من إحسانه بنعيم

وبكل ما قد تشتهيه النفس من
أرب وخير دائم ومقيم

هذه هديتنا إليكم لا تفي
بحقوق ذي حق ولا بغريم

يا ليتها كانت تحيط بما نرى
فيكم ونسمعه من التكريم

وعلى النبي من الإله صلاته
مادام دائمة مع التسليم

5. الأستاذ محمد محمود (حمود) بن أحمدو يسلم بن الحسن:

البحر الطويل

مصون دموع العين آن سكب
لدن ودع المفضال والسيد الندب

لقد ودع المفضال غير مذمم
تشيعه منا المودة والحب

هو الندب”بدن”ذائع الصيت في الورى
لغير المعالي والمحامد لا يصبو

حليم تقي طاهر العرض ماجد
سري وفي حل من فقده الخطب

له تشهد الأنداء بالصدق والوفا
وصارمه في صيده المجد لا ينبو

فيا أسف الدنيا بفقدان سيد
بكته الليالي الجون والفرض والندب

لإن غيب المفضال عنا فلم تغب
مآثره اللائي يكررها الصحب

ونحن وإن جل المصاب بفقده
فقد ودع المختار والسادة النجب

فلازال ريحان وروح ورحمة
عليه من الرحمن جل لها سكب

وأمنه في ذلك اللحد دائما
وزفت إليه الحور اثوابها قشب

صلاة وتسليم على خير مرسل
وأصحابه الأخيار ما لاحت الهب

6. الإمام امين بن محمدن حبيب الله(بديه) علما بن محمذن:
ولا أتذكر من قصيدته إلا هذه الأبيات والباقي حسب ظني هو الأقل:

البحر الطويل

أأجزع مما قد رماني به دهر؟
ومالي في المكتوب نهي ولا أمر

وأندب ميتا بالخليج ضريحه
وهل تسمع الأموات إن ضمها القبــر

أبا زينب الدنيا تموت بموته
وتحيا بذكر للفقيد وتفخر

فعدل رضا نجل المبارك مجدنا
وكل مكان بعد غيبته قفر

وذا أرمل يبكي وأرملة غدت
يهددها من بعد غيبته الفقر

وذلك دين الله يبكي لفقده
دموع من الأحزان منبعها البحر

8) الخاتمة:
وفي الختام أنبه القارئ الكريم إلى أن ما كتبته عن بدن لم يكن إلا مساهمة ومشاركة أردت بها التشرف بذكر الصالحين، وبالرغم من انها لم تشف غليلي في التعبير عما أكنه من تقدير واحترام له رحمه الله تعلى فإني اشكر كلا من الأخ د: أحمد حبيب الله(المصباح) في مواكبته لي بالرأي والنصح وكذا لك الأخ الشيخ بن السعد بن الهلال في توجيهاته القيمة وطباعته لهذ العمل علي شكل كتاب، كما اشكر الأخ اموه لكبير أبن ايداه علي سعيه ومساعدته، وكذلك أشكر الأخ الأستاذ والباحث سيد عبد الله بن أحمد بن الحارث علي مشاركته معنا في وضع اللمسات الأخيرة و اتوجه إلى الله تعلى أن يمن بالعافية و السلامة على كل من قاموا برثاء المغفور له ممن لا يزالوا على قيد الحياة وأن يرحم برحمته الواسعة كل من انتقل منهم إلى الدار الآخرة.
وسأكون شاكرا لكل من طالعه أو تذكر مرثية أو تكملة لما أوردته وأمدني بها والله من وراء القصد.

9) المصادر:
لا يسعني إلا أن أشكر كل من قدم لي معطيات عن المرحوم بإذن الله تعالي، بدن أيداه حتى اجتمعت لدينا هذه المادة -بالرغم من قلتها -وأخص بالذكر الوالدات ( ) حفظهن الله والوالد الكريم اباه بن يسلم بن عبد الله والأخ الأكبر الجواد الخليل بن أحمدو بن محفوظ والأخ الأديب الأريب الكريم محمد بن أدو أبن سيد احمد.
10) الملحق: مراثي جده حبيب الله ولد مبارك ( )
وبعد أن كتبنا ترجمة بدن فلا بأس ان نأتي بمراثي جده حبيب الله بن مبارك الذي كان من سادات المجتمع ورؤسائه وأحد الأفذاذ المبرزين في الجود، وقد رثاه كل من العالمين الجليلين:
– حبيب الله بن الأمين بن الحاج
-فتى بن فال الحسن
رحمة الله على الجميع
1. مرثية العلامة حبيب الله بن الأمين بن الحاج ( ) لحبيب الله بن مبارك:
البحر الطويل

يد الدهر ما أثأته لم يتدارك
فتى دأبه تشتيت ما هو مالك
فكم حاشك ما صانها ولبانها
وتامكة أعطت يداه لمرجل
عريكته لانت لكل ملاين
وشاركه في ماله كل مملق
فياهالكا هلك المكارم فقده
وياضاحكا للضيف حين زمانه
وياناسكا ماخلل الترك نسكه
ويا حائكا ثوبيْ تقى ومروءة
تصك جبين الحُرّ في كل حَرَّة
عفا الله عن أسلاف آل (مبارك )
وأفـــرشهم فى الخلد كل أريكـــة
وحلاهم فيها سبائك فضة
( بني أحمدٍ) لايحلــك الله ليلكــم
فلا خبر منكم ما ذرا ناب شائك
ولازال من ينوي الشماتة فيكمُ
فموسركم ميسوره غير ماعك
ومالكم المنهوك في كل شدة
وما الخير كل الخير إلالباككم
فمن سمك السبع الشدادبنى لكم
فلو صان من لوك الحوادث سؤدد
لعمري وماأودت بكابن (مبارك)
على الناس أوتجميع مذهب مالك
على حين دأب الناس صون الحواشك
رغيب ولم يُعْظِم عطاء التوامك
على أنه صخر لكل مُعارك
وماإ ن له في قدره من مشارك
وأنفع حي هو أفقد هالك
نضا عن نيوب معرضا غير ضاحك
فأطيب بمحيا دائب السعي ناسك
لأهلك والجيران أمهر حائك
وفي القر والرمضاء من كل صائك
وبارك في أخلاف آل ( مبارك )
إذا أفرشــت أبراره بالأرائــــك
فقد طالما حلواجياد السبائك
ببؤسـى ولازلتم نجــوم الحوالــك
ولا ضير إلا أنها ناب شائك
ضريكا ولازلتم غياث الضرائك
ومعسركم معسورُه غير ماعك
وعرضكم المحفوظ من كل ناهك
فمن شاء شرا غيركم فليلابك
على ذي الورى بيتا رفيع المسامك
أمنتم من اضراس الخطوب اللوائك.

2. مرثية العالم الصالح فتى بن فال الحسن( ) لحبيب الله بن مبارك:
البحر الكامل
خبر توارد فاستهاج المدمع
وصببت دمعا لو جرى في مهمَهٍ
يا لوعة ما تنقضي يا زفرة
ذهب المنام فلا منام وإنما
أيام إذ لا ( جُمْلُ ) يجمل ذكرها
يا من يلوم حواسرا مكلومة
والصائنون دموعهم وبكاءهم
ما كان من دمع يراق فإنه
ذهب الذي ما إن يحل ببابه
إلا تيقن ضيفه وعفاته
الحامل العبء الذي تعبت به
سيل إذا ما سيل سيبا ، سَيِّدٌ
إن ضمه بطن الثرى فلربما
فهو الميمم والمؤمل خيره
وهو القراح العذب إلا أنه
فلتبكه صلواته وأذانه
وليبكه الصخر الأصم وصفصف
يا خير من أنضى المطي وخير من
فلدى الرجال من السماحة إصبع
دمت الحميد فأنت أسمح واهب
فجزاك ربي ما صنعت من التقى
ليس بن هندَ ولا ابن مامة والذي
بأجل منك رزية حلت بنا
فالبدر أنت وكل بدر آفل
فلآل أحمد كل مجد فاخر
نبتت على كفيك منها روضة
ليس العطاء عطاك إلا مزنة
حتى عرا منه الفؤاد تصدع
مغبرة أرجاؤه لاستمرعوا
كادت تَصَدع من جواها الأضلع
حم العويل وأن تراق الأدمع
صدر النظام ولا تجمُّل ينفع
أكبادهن وشفَّهُن توجع
فاذروا مصون الدمع وابكوا واجزعوا
في غير من يأسو الكلوم مضيع
ضيف ولا عاف طباه المطمع
وضيوف ذاك الضيف أن لا يُمنعوا
شُبَّانُنَا وكهولنا والرضع
سمح السجايا ما اعتراه تطبع
ضم البطون له الإناء المترع
والمرتجى منه الندى والأورع
روض فمنه المرتوى والمرتع
وليبكه مصطافه والمربع
قفر المحلة والمكان الأجرع
هبت عليه الذاريات الأربَع
ولديك منها قامتان وأذرع
ولأنت أحمى للذمار وأمنع
خير الجزاء وخير ما لا تصنع
يدعى المحلق وابن سعدى إذ نعوا
وبغيرنا أيام نادى الـمُسمِع
لكن تركت بدور صحو تلمع
ولديهم عين المكارم تهمع
طابت وزاحمها البروق السطع
تشفي الصدى ونداك واد ممرع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى