أقلام

المتروش من زاوية أخرى / المحتار انيلل

 

المتروش من زاوية أخرى

برنامج المتروش لايمثل شريحة معينة لان الضيوف كانو من مختلف الشرائح(بيضاً و سودًا ).
البرنامج موجه لفئة عمرية محددة خصوصا الجانب النسوي ويتم إستهدافهم وأستدراجهم بإسم الحرية والحضارة والتقدم .
لعبت بنا العولمة وهذه نتيجة الغزو الفكري .
ربما لم تتصور إحدي هذه الفتيات ان هذا سيكون في متناول الجميع وبين عشية وضحاها
كيف بفتاة في سن “عيشوش” ان تقول بان (الجنس حرية شخصية قبل الزواج وبعد الزواج ويحق للشخص الممارسة متي شاء) كيف سيكون ردة فعل الوالد، الاخ، الخال.
هل تتوقع إحداهن ان الاهل سيطلعون علي محتوي البرنامج .
ناهيك عن الموقف الشرعي
كل هذا ربما يكون للمجتمع والدولة ضلع فيه
المجتمع اليوم يشجع علي هذا بما يفعل في الخفاء وعكس ماهو معلن والدولة عليها ان يكون الإعلام مفتوح للشباب بجميع شرائحه
احراطين
اكور
بظان
المعلمين
وبالتساوي
الشباب ضائع لادور للشباب لاملاعب رياضية لامتنفس لاشيء يرمز ان في هذه الدولة فئة تسمي شباب .
المهم هنا ليس توقيف برنامج (المتروش )
لانه حتما سيأتي برنامج المبلوك او المجنون.
يجب التعامل مع هذه الطاقات الشابة بموضوعية حتي يعودو لرشدهم السجن لايحل المشكلة. الطاقة الشبابية لابد لها من التوظيف إما في الصالح وإما في الطالح وتلك الاخيرة هي المعضلة
علي الدولة ممثلة في وزارة الشباب وعلي المجتمع المدني والمنظمات كل فما يعنيه القيام بدوره من أجل انتشال الشباب في هذه البلاد
كم من شخص سجن ولم يتراجع بالعكس واصل …..
يجب الآن اقناع هؤلاء الشباب من طرف من هم الأجدر بذلك
ليساهمو في بناء الدولة وجعلهم علي الطريق الصحيح وأتاحة الفرصة لهذه المواهب لتتميز في مايصلح للناس ويمكث في الارض.
الدين دين الإسلام ليست هناك جهة وصية عليه
السجن ليس حلا.
اقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى