أقلام

مذكرات الرئيس محمد خونا ولد هيداله(الحلقه العاشرة)

 

مذكرات الرئيس محمد خونا ولد هيداله

من القصر إلى الأسر

الحلقة 10

“الكودة ” الكبرى.. أول دورية موريتانية في المجابات الكبرى

في فبراير 1969 استلمت عملي الجديد في قيادة سرية النعمة وكان يتبع لها الحوضان الشرقي والغربي إذ أن الكتائب الكبيرة في ذالك الوقت كانت خمسا فقط ، إحداها هذه والأخريات في ..كجوجت ..وبير أم كرين..وروصو وكانت مجرد سرايا ولم تكن قد صارت مناطق عسكرية

كان مساعدي ملازم أول ” جوب عبدالله” وهو من ضباط الصف الذين كانوا في الجيش الفرنسي ، وكانت الكتيبة تتكون من أربع وحدات، ثلاث وحدات من الجمالة تتمركز خارج المدينة إحداهن في بوادي ” تمبدغة” وواحدة في منطقة ” أظهر” والثالثة عند بئر ” تيككلت” والوحدة الرابعة محمولة على السيارات وتتمركز داخل المدينة،
وقدكان من أبرز مهام هذه الوحدات – وخاصة وحدات الجمالة- القيام بدوريات على الحدود ، وهي المعروفة باسم الإطلاع على أوضاع المواطنين وتقديم بعض الخدمات لهم كما أنها تهدف إلى إشعار دول الجوار بوجودنا على الأرض وكانت تتم في الغالب على الحدود الجنوبية المحاذية لجمهورية مالي، حيث كنا دائما نمر على منطقة ” كوكى الزمال” التي كانت منطقة موريتانية لكن سكانها ماليون وكنا نسمع أن الجيش المالي يدخل إليها في بعض الأحيان فقررنا أن نكثف دورياتنا إليها حتى نريهم أننا لن نتغاضى عن دخولهم إليها ، وفي نفس الوقت كنا ننظم فيها بعض الإستعراضات من بينها حفل لرفع العَلم
ومع أن دورياتنا كانت غالبا على الحدود الجنوبية والشرقية مع مالي إلا أننا حركنا دورية واحدة إلى الحدود مع الجزائر كانت الوحيدة وكانت من أكثر المهام التي قمت بها قبل الحرب خطورة وتعقيدا حيث كان الدافع لها رغبة قوية تولدت لدي للقيام بعمل مشابه لما قام به الفرنسيون سنة 1934 حين سيروا دوريتين إحداها من الجزائر والأخرى من موريتانيا والتقتا على الحدود، وهو ماعرف أنذاك ب ” ملقى لحداده” (لقاء الحدود) وهي المرة الوحيدة التي سُيرت فيها وحدات عسكرية في تلك المنطقة المعروفة بأنها صحاري شاسعة ومجابات رملية كبرى لايعرف مسالكها إلا قلة من الناس توطنتها منذ أمد بعيد ، ورغم كل هذا فقد ظلت الرغبة تراودني لإثبات أن الجيش الوطني جدير بأن يقوم بماقام به الفرنسيون، وقد أخبرت الفيادة في نواكشوط برغبتي. فوافقوا عليها ، وكان علي أن أستعد لمهمة كانت بالنسبة لي اسلوبا في السعي لإثبات الذات
بدأت في التحضير للمهمة الكبرى ، وكان اوجود دليل ماهر خبير في مسالك المنطقة التحدي الأكبر أمامنا فسألت رجالي إن كان فيهم من يعرف الطريق فلم أجد منهم أحدا له سابق معرفة بها باستثناء أفراد قليلين قالوا أنهم يعرفون منطقة الحدود من مايلي آدرار إذ سبق لهم أن وصلوها مع الفرنسيين انطلاقا من آدرار ، لكنهم لايعرفون طريقا يربط الحوض بآدرار ، فلم يكن أمامنا من خيار سوى الاعتماد على الخريطة والبوصلة
وقد حرصت شخصيا على قيادة هذه المهمة لأني كنت مصمما على بذل أقصى جهد لإنجاحها حتى أثبت جدارة جيشنا بالقيام بمهمات قام بها جيش المستعمر ، وكانت القوة التي ترافقني تتكون من 70 عسكريا مابين ضابط وضابط صف وجندي من بينهم مساعدي الملازم” جوب عبدالله” ولدى كل منا جملان أحدهما للركوب والآخر يحمل عليه قربتين لشرابه ، ومعنا 20 جملا تحمل المؤن

يتواصل….

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى