أقلام

الأمن من زاوية أخري/ المختار انيلل

 

الانفلات الأمني او انتشار الجريمة المنظمة أو عصابات التلصص ، هي المعضلة الوحيدة التي تواجه الدول النامية  ودول العالم الثالث .

الخطط الأمنية ليست حلا لهذا المشكلة إنما تساعد علي تقليص دورها والعلاج الوحيد والفعال هو القضاء علي أسباب هذه الظاهرة .
و لايختلف إثنان أن كل هذا سببه هو المخدرات بكل أنواعها والتسررب  المدرسي  .

من هنا يجب تكاتف الجهود  ،  الدولة ممثلة في وزارة الشباب
المجتمع المدني
المنظمات الشبابية
الروابط والأندية بحملات توعية وتحسيسية من خلال أغاني تحسيسة ومسرحيات ومقاطع شعرية وملصقات للقضاء على هذه الظاهرة ومحاصرتها عند الحدود وإنزال أشد العقوبة بمن تاجر بها أو استعملها او ساعد من قريب او من بعيد علي دخولها البلاد.
فتح مركز لتأهيل متعاطي المخدرات وتأهيلهم وفتح مراكز للتأطير والتكوين خاص بالشباب في كل المقاطعات.
الرقابة الصارمة علي الحدود لمنع دخول المخدرات .
حملات توعوية وتحسيسية بيت بيت.
إلزامية التدريس حتي المرحلة الثانوية مع تذليل كل الصعاب .

إنشاء آلية خاصة لتأطير الشباب ومحاربة المخدرات والمحافظة علي السلوك العامة
الطاقة الشبابية إن لم تستخدم في الصالح استعملت في الطالح.
الشباب هو القوة الحية والقلب النابض لكل المجتمعات.
ترخيص السلاح سيمتلكون اللصوص السلاح ويرخصونه
حاصرو اللصوص .

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى