الرئيسية / الأخبار / ومضة لكل امرء من زمانه ما تعودا/الشريف بونا

ومضة لكل امرء من زمانه ما تعودا/الشريف بونا

 

 

 

ومضة
لكل امرء من زمانه ما تعودا
القلوب المريضة بداء الحسد لن تتعافى بين عشية وضحاها بل ستظل مستعصية على الجرعات التي يقدمها لها اخصائوا الطب الحديث .
بالأمس القريب بذلت جماعة مالها وجهدها ووقتها ساعية الى بناء مجد لمن لا يعرفون سبيلا ولا يبذلون جهدا لتحقيق ذلك.
فاوشكت بحسن نيتها التي يصدق عليها المثل الحساني* زين نيتك واكدع افلمريره* أن تصيب هدفها بجدارة واستحقاق.
لكن عمل هذه الجماعة كادت بين فينة وأخرى أن تنسف زوبعة الحسد خيمتها وترمي بها بعيدة، غير مبالي من اراد ذلك بعاملي الزمن وحساسة الموقف فتدارك القوم الأمر وتنازلوا عن كل شئ من أجل أن تبقى الخيمة واقة في وجه الرياح العاتية التي حاولت زعزعة اركانها صيانة لماء الوجه.
لكن الأمر لم يفاجئ أحدا ممن عاشوا التاريخ بمره وحلوه مع مرضي قلوب الحسد مدركين المثل العربي القائل * لكل امرء من زمانه ما تعودا*.
الشريف بونا

شاهد أيضاً

بالأمس كانوا هنا، واليوم قد رحلوا..!! /محمد فال سيدي ميله

حكم الجنرال افرين توريخوس هاريرا دولة البنما بعد أن قاد، سنة 1968، انقلابا ضد الرئيس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *