الرئيسية / الأخبار / رئيس حزب الجيل الجديد :خطاب الرئيس بالحوض إنتكاسة سياسيه

رئيس حزب الجيل الجديد :خطاب الرئيس بالحوض إنتكاسة سياسيه

 

 

 

 

 

 

الرايه إنفو: نظم حزب الجيل الجديد هذا المساء خلال مؤتمرا صحفيا بمقره بانواكشوط بالتحالف مع حركة نستطيع الحليف السياسي للحزب

المؤتمر خصص للحديث عن إعتقال مرشحه للائحة الوطنية الدكتور محمدو ولد الشيخ وتحدث خلال المؤتمر كل من رئيس الحزب سيد محمد ولد محمدو ومنسق حركة نستطيع الإعلامي الربيع ولد إدوم الى جانب أخي المعتقل عابدين ولد الشيخ سيد محمد 

رئيس الحزب قال خلال كلمته إن حزبهم قدم سبع لوائح في الانتخابات المقبلة وهو رقم ضعيف يشفع له أن الحزب إختار أن ينحاز الى الشباب والطبقات المهمشمه بدل ترشيح أباطرة المال والجاه معتمدا بذلك إستراتيجية تقديم الشخص النظيف الذي يخدم الوطن وينحاز الى هموم المواطنين ولذلك إختار التحالف مع حركة نستطيع الشبابيه القادمة من شوارع النضال مضيفا أن مرشحهم المعتقل شخص نظيف يشهد بذلك تاريخه وأكادمتيه وأن إعتقاله إعتقال سياسي يراد منه التشويش على حملة الحزب والمرشح الذي بدى من حلال تعاطي الناخبين معه أنه ينجح في إستقطاب الناخبين 

من جهته منسق حركة نستطيع قال إن.ما مورس على ولد الشيخ هو عملية إختطاف مكتملة الاركان وانتكاس في حرية التعبير مرفوض ومشبوه ولا تمارسه الا أعتى الدكتاتوريات في العالم مطالبا باطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين وخصوصا مرشحهم ورئيس حركة إيرا وولد غده والصحفيين المعتقلين

شقيق ولد الشيخ شكر الصحفيين الحاضرين والشعب الموريتاني على التعاطف والوقوف الى جنبهم في محنتهم الأخيرة 

رئيس الحزب قال خلال رده على سؤال للرايه حول تصريحات الرئيس الحوض الشرقي أن ذالك انتكاسة حقيقية ودعاية سياسية ممقوتة ومحاولة لتسميم الوضع الراهن السيئ 

من جهته منسق حركة نستطيع في رده على سؤال للرايه حول ظروف إعتقال ولد الشيخ وهل تعرض للتعذيب قال بانه ليس لديهم أي علم بما الظروف التي أعتقل بها ولا ما تعرض له والاكيد عندهم أن الشرطه السياسية إختطفت ولد الشيخ في ظروف صحية جيده وأبلغتهم بالامس بوجوده في المستشفى لاجراء عملية جراحية وانهم خلال زيارتهم لهم له لم يتمكنو من معرفة ما جرى له ولا ما تعرض له 

شاهد أيضاً

ولد افرانسوا : السنة الاولي من حكم الرئيس الحالي حملت عديد الإنجازات المهمة

  قال فدرال نواكشوط الغربية السيد: نور الدين سيدي عالي فرانسوا إن المبررات التي جعلت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *