الرئيسية / أقلام / the game is over اللعبة انتهت \ محمد سيد أحمد

the game is over اللعبة انتهت \ محمد سيد أحمد

 

 

 

كشفت النتائج التي أفرزتها عملية الانتساب التي أطلقتها لجنة تشخيص واقع الحزب وتفعيل هيئاته، في 28 من شهر مارس الماضي أظهرت إعادة هيكلة الخارطة السياسية على عموم التراب الوطني وصعود تكتلات سياسية شابة مع تنامي ملاحظ لنفوذ للفاعلين المنضوين في حلف سياسي كبير بعموم التراب الوطني يقوده الوزير الأول يحي ولد حدمين.
و يحظى هذا التحالف الجديد على دعم أغلب رجال الأعمال وكبار قادة المؤسسة العسكرية والأمنية بالإضافة إلى أبرز زعماء الطرق الصوفية في موريتانيا والفاعلين السياسيين في معظم مناطق الوطن. وتشير المعطيات الأولية ، إلى أن جهات عليا بالبلد رصدت محاولات لجهات متعددة داخل الأغلبية وخارجها للتخطيط بتحريض وتمويل من جهات خارجة البلد من أجل تقويض النظام والدفع بالأمور إلى الانفلات الأمني وتمويل الاحتجاجات والمظاهرات المطالبة بالخدمات الأساسية والمشروعة بهدف توسيع دائرة الضغط وتوسيعها تمهيدا لسيناريوهات موضوعة من قبل جهات خارج البلد تسعى للإطاحة بالنظام عن طريق تكوين حلف من بعض أركان النظام والمعارضة التقليدية والحركات الطلابية والشبابية بالبلد، غير أن السلطات القضائية والأمنية والعسكرية كانت بالمرصاد لهذا المخطط، ووضعت المتورطين فيه تحت المراقبة الدقيقة حتى حانت لحظة كشفهم، وذلك بعد قرار الرئيس محمد ولد عبد العزيز عدم الترشح لمأمورية ثالثة في وقت مبكر، مما دفع بالشيوخ إلى رفض التعديلات الدستورية الأخيرة ضمن الخطة البديلة للسيناريو الأول وذلك بإيعاز من بعض النافذين في السلطة بغية عزل الرئيس والتحالف مع بعض القوى المناوئة له داخل البلد وخارجه للسيطرة على مقاليد السلطة، غير أن قرار رئيس الجمهورية القاضي باللجوء إلى استفتاء شعبي على التعديلات الدستورية وانخراط جميع القوى الحية الوفية لخياراته والداعمة له بدون قيد ولا شرط ساهم بشكل كبير في انجاح الاستفتاء الشعبي وتمرير مقترحاته التي رفضها مجلس الشيوخ عن طريق تصويت سري على عموم التراب الوطني أظهرت نتائجه دعما واضحا لتلك التعديلات بالإضافة إلى الإقبال الشديد حتى آخر لحظة على طوابير مكاتب الانتساب للحزب الحاكم، وهو ما أوضح بما لا يدع مجالا للشك أن الشعب هو مكمن القوة في التشكيلة الداعمة للرئيس محمد ولد عبد العزيز، وهو ما يؤكد بدوره على صدق دعوة رئيس حملة المليون توقيع من أجل مأمورية ثالثة والتي برهن عليها تجاوز الحزب الحاكم لسقف المليون منتسب في حملة الانتساب الأخيرة، رغم محاولة المعارضة تقزيم رئيس وأعضاء حملة المليون توقيع والسخرية من نشاطاتهم الداعمة لرئيس الجمهورية والوزير الأول وحكومته والتي ما فتئت تؤكد على تمسك الشعب الموريتاني بخيارات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز وهو الشيء الذي ظهر جليا للمشككين من خلال طوابير طويلة من الشباب والكهول ﺍﺣﺘﺸﺪﻭﺍ ﻓﻲ ﺻﻌﻴﺪ ﻭﺍﺣﺪ، للانتساب لمشروع مجتمعي “حزب الاتحاد من أجل الجمهورية” .
المعارضة على علاتها استدركت أن السحر انقلب على الساحر وأن اللعبة انتهت ودخلت في حوار الوقت بدل الضائع في محاولة لكسب جولة من خلال الهروب من الفخ المتمثل في قانون الانتخابات الذي يفرض على المعارضة المشاركة في الاستحقاقات القادمة خوفا من أن تجد نفسها خارج اللعبة السياسية إن هي قررت المقاطعة، فكان حوارها على كسب أقل ما يمكن أن تنتزعه من النظام من ضمانات الولوج الآمن لانتخابات يراد لها أن تكون توافقية
. تحليل ومتابعة : محمد سيد أحمد

شاهد أيضاً

محامي يكتب : هوامش على الحكم القاضي بتصفية مكتب علي الرضا

    هوامش على الحكم القاضي بتصفية مكتب علي الرضا. _________________________ أصدرت المحكمة التجارية بانواكشوط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *