الأخبار

المؤتمر الثاني لمنظمة ايرا-موريتانيا-بلجيكا، 8 إبريل 2018 في بروكسل

 

 

 

 

ألتأم هذا اليوم 8 إبريل 2018 في العاصمة الأوروبية بروكسل قادة و منتسبي الفرع البلجيكي لشبكة من شبكة ايرا في العالم، و يعد هذا اللقاء الثاني من نوعه فرصة للمناضلين المنتسبين التدقيق في تسير المكتب المنتهية ولايته للنشاطات الحقوقية لمنظمة ايرا-موريتانيا-بلجيكا و كذالك النظر في الاستماع للتقرير حول تسيير الموارد المالية. كما يتعين على المؤتمرين انتخاب مكتب جديد لولاية جديدة مدتها سنتين.
وتمت فعاليات المؤتمر بحضور رئيس شبكة ايرا في العالم الزعيم بيرام الداه اعبيد و مستساره الإعلامي مامادو بايدي كاي الملقب فيروص Mamoudou Baidy Gaye dit Féroce.
و أعيد انتخاب الرئيسة الاسناذة ماريفون مايس Maryvonne Mayes و نائبها جدو عبد الوهاب و الأمين العام كلاوديو كوتمان Claudio Guthman و و مسؤول المالية فال محمد الدادا و مسؤول الإعلام أكاه بوبو. كما ترشح عضوان جديدان لدخول المكتب و هما امادو جاهAmodou Dia و سيدي عالي ابريك و قبل المؤتمرون ولوجهما المكتب بالتصويت و أصبح مكتب ايرا-موريتانيا-بلجيكا الذي تتعاطى معه السلطات الأوروبية بصفة عامة و البلجيكية بصفة خاصة كمنظمة حقوقية مسجلة و ذات صدارة يتألف من سبعة أعضاء منتخين من طرف جمعية تضم بلجيكيين و موريتانيين.
وخلال كلمة رئيس شبكة ايرا في العالم احتفى بيرام الداه اعبيد بالرئيسة ماريفون و نضالها بصدق من أجل حقوق البشر زمن كانت عضوة بارزة في العفو الدولية و كذالك منذ لحاقها بحركة ايرا كما شكر المكتب و المناضلين على العمل الجبار الذي أنجز خلال العامين المنصرمين.
و أخبر زعيم ايرا المؤتمرين عن مواصلة انتشار الفكر و النموذج و النضال الايراوي داخل موريتانيا و تغلغله في المدن و الأرياف و ما نتج عن ذالك من أمل متجدد عند البطاقات المسحوقة في ولوج كرامة البشر المهدورة و المواطنة الجمهورية و سدة الحكم. و عدد الانتصارات المتتالية لحركة ايرا و حلفائها في الداخل و الخارج على نظام الجبروت و التزييف و التخلف المتكيئ على العبودية و التمييز العنصري و التعذيب.
و من هذه الانتصارات: الادانات الصادرة من طرف هيئات حكومية دولية و إقليمية ضد النظام الموريتاني خلال الأشهر المنصرمة كمجموعة دول أفريقيا و الكاريبي و المحيط الهادي التي قررت ارسال بعثة تحقيق إلى موريتانيا متهمة إياها برعاية العبودية و العنصرية و التعذيب و التكفير ضد مواطنيها.
مجكمة اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان و الشعوب التي أدانت موريتانيا برعاية إفلات مجرمي العبودية من العقوبة المنصوصة بالقانون الموريتاني و اتخذت المحكمة قضية الطفلين سعيد و يرك نموذجا و للتذكير حررت حركة ايرا الطفلان من نير عبودية أهل حاسين المدانين بجريمة ضد الإنسانية و المفلتين من العقوبة حتى الآن بتمالؤ من نظام محمد ولد عبد العزيز.
هيئة خبراء الأمم المتحدة وهي مجموعة العمل ضد الإعتقال التعسفي التي أدانت بقرارها الثاني من نوعه موريتانيا فيما يخص قضية أدباي ابو عماتو حيث ضرب الخبراء الامميين عرض الحائط بحجة النظام الموريتاني القائلة بضلوع نشطاء ايرا في هذه الأحداث و قرر الخبراء أن الشرطة الموريتانية فبركت هذه الأحداث قصد ضرب حركة ايرا و محاولة تغييبها عن المشهد الحقوقي الوطني و الدولي. وأن النظام الموريتاني أستخدم البوليس السياسي و المندسين داخل الحركة للإيقاع بها.
الأعضاء الجمهوريين من لجنة الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكيين أصدقاء و مناصرين حركة ايرا الذين أدانوا حديثا كل المنح و القروض من هيئات التمويل الدولية لموريتانيا التي تمنهج إستمرار العبودية و التمييز العنصري ضد بعض فئات شعبها وتحسن و تعذب و تحظر أعضاءالهيئات الحقوقية الجادة إلى آخر الرساله إلى صندوق النقد الدولي.
مجموعة المقررين الخاصين في الأمم المتحدة الذين أصدروا بصفة مشتركة إدانة قوية للقانون الموريتاني الجديد المعنون بالقانون ضد الخطاب العنصري و الذي هو بالفعل قانون يريد به النظام الموريتاني العنصري تجريم الخطاب الشرعي التحرري المناهض لعنصرية الدولة و حكامتها الاستعبادية و ديبلوماسيتها التضليلية
كما رد الزعيم بيرام الداه اعبيد على أسئلة بعض الحاضرين حول المشوار النضالي الايراوي و آفاقه.

ابروكسل 8 إبريل 2018
اللجنة الاعلامية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى