الأخبار

الراقية محسن الأحمدي والضحايا تترى

 

بطلته البهية ووجه يضيئ يخرج علنا وعلي الهواء مباشرة يستشهد بالقرآن وبقراءة خاشعة مصطنعة ولكن ذالك الذي تعتقد أنه موسي ماهو في الحقيقة الإ فرعون .
وللأسف فإن مرضي النفوس قد جعلوه قبلة للعلاج ليتضح لهم فيما بعد أنه لايعدو كونه سراب يحسبه الظمآن ماء بل يزيد علي ذالك فقط ببعض الأوراق والأعشاب المنتهية الصلاحية في الغالب جلبت من سوق العطارين المغاربة ليجربه في مرضانا كما جرب فيهم طبيبا جلبه من إحدي البلدان العربية .
وقبل أيام سيدة تصاب بالصرع نتيجة أدويته الخبيثة كل هذا يحدث دونما رقيب ولاعتيد من السلطات سواء الصحية أو الأمنية وبمساعدة قنوات لاهم لها الا أجرة البث الحي للمباشر .
موقع الراية يعد تقريرا شاملا يوثق فيه شهادات المتضررين سينشر لاحقا بحول الله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى