الأخبار

ندوة ثقافية وفكرية بالمركز الثقافي المغربي بنواكشوط

 

 

احتضن المركز الثقافي المغربي بنواكشوط مساء اليوم ندوة فكرية وثقافية بالتعاون مع الجمعية الوطنية للأطر خريجي المعاهد والجامعات المغربية .

مدير المركز السيد سعيد الجوهري رحب  بالجمهور وشكر للاكادميين من اساتذة ومفكرين ومثقفين وفنانين واعلاميين تلبية دعوة المركز وقال انه من حسن الطالع ان يكون هذا النشاط هو الاول للجمعية بعد الترخيص لها من قبل السلطات وهي تضم العديد من الخريجين من جميع المؤسسات التعليمية والعلمية في البلد..

واضاف انه للتذكير فان منتدى جسور الذي اسس عام 2019 بمكناس يتجسد اليوم في طور جمعية وطنية موريتانية .. واضاف ان المركز سبق ان استضاف اول نشاط للمنتدى المذكور من خلال عنوان ” خريحي الجامعات والمعاهد المغربية جسور من التواصل..

واثنى الجوهري على عدد كبير من اعضاء هذا المنتدى على ما قاموا به من دور في الاشعاع الثقافي للمركز بموريتانيا كما نوه باقبال الطلاب الموريتانيين على اختيار الدراسة في الجامعات المغربية وقال ان ذلك الاهتمام ليس وليد اليوم ..

وعرج الجوهري على العلاقات الثقافية بين البلدين والتي يجسدها العلماء والمشايخ تعزيزا للموروث الروحي المشترك القائم على الفقه المالكي والعقيدة الاشعرية والتصوف السني مننذو قرون عديدة..

 

فضلا عن اسهام القوافل التجارية في ذلك  ولم يخف مدير المركز اشادته بهذه المبادرات واستعداد المركز لفتح الباب واسعا للتعاون الثقافي خدمة للمشترك الذي تعززه ارادة قيادتي البلدين ممثلة في جلالة الملك محمد السادس وفخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني ..

من جهتهم الدكاترة أعضاء الجمعية الذين أنعشوا الندوة ركزوا على العلاقات الموريتانية المغربية الضاربه في القدم والتي عززتها عوامل التاريخ والجغرافيا ، مذكرين أن التعاون الموريتاني المغربي في مجال التعليم بدأ سبعينيات القرن الماضي تحت رعاية الملك المغربي الرحل -طيب الله ثراه – الحسن الثاني ، حيث الأيادي المغربية بيضاء في خدمة الطلاب الموريتانيين وتكفلوا بتكوين وتأطير الكثير من أبناء موريتانيا ، يوجدون لآن في جميع المراكز الحيوية في البلاد وفي جميع التخصصات بل كان لهم السبق في جميع المسابقات التي أجرتها موريتانيا حيث كانت نسبة نجاحهم في آخر مسابقة للوظيفه العمومية 48  في المائه ، الأمين العام للجمعية أكد أن جمعيتهم تسعى إلى ربط الصلات وتوثيقها بين الخرجين أنفسهم ، كما تسعى إلى لعب دور الدبلوماسية الثقافية بين البلدين الشقيقين ، وأنها ستقوم بعدة ندوات في هذا السياق في المستقبل القريب ، المتدخلون من أكادميين وصحفيين أثرو النقاش بطرح تساءلاتهم مثنين على الأيادي البيضاء للملكة المغربية في مجال التعليم وعدة مجالات أخرى .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى