أقلام

رسالة إلى مسؤولي الثقافة /سيدي محمد بيلاهي

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى أله وأصحابه أجمعين
تشهد الساحة الثقافية وخصوصا الفنية منها ركودا في ما يتعلق بالمنتوج السمعي البصري وخصوصا في المجال الدرامي وبما أن وزارة الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان هي الجهة الوحيدة الوصية على هذا المجال لم تستطع تغطية جميع الإنتاجات المحلية وذلك لعدم توفر شركات إنتاج قادرة على انتاج المحتوى وبيعه في السوق ونظرا لعدة عوامل من أولها أنه لا يوجد سوق لبيع المواد الدرامية بالخصوص فإنه أصبح من الصعب وجود شركاء منتجون لمثل هذا النوع من المشاريع فأصبح المخرجون هم نفسهم المنتجون ولم يعد أمامهم سوى خيارين الأول أن يعرضوا على القنوات سلسلة أو مسلسل من حلقات معدودة غير مكتملة العناصر ولا يخضع لأبسط متطلبات الإنتاج وفي الغالب تكون هناك الشروط على المخرج في حالة أن كانت القناة تابعة للنظام لا يستطيع كاتب النص بسط نقده خصوصا في جلد الحكومة أو في حالة ماكانت القناة حرة فليس لديها أي إمكانيات للإنتاج فيصبح العمل مهزوزا لأنه لم يتوفر على لغة المادة التي هي أساسية في هذا النوع من الأعمال
وبين هذا وذاك يكمن الصراع ويبقى المنتجون والمخرجون والممثلون بين ناقدين الناقد الأول يرى أنه لا يوجد فن ولا فنانين في موريتانيا وناقد أخرى يرى أن المادة والتكوين هم العنصرين المفقودين كي تكمل عملية الإبداع
ومن تجربتي المتواضعة على مر 6 سنوات في مجال التمثيل والإخراج الذين أمارسهما عن هواية وليس عن معرفة أصبح ومن الضروري وجود شركاء من رجال أعمال وهواة لهذا المجال
لا ننسى أنه إذا لم تضرب الدراما بيد من حديد وإذا لم يكن النقد واضحا للجهات المعنية وللمجتمع بدون قيود ولا شروط وإذا لم يتم الوقوف على مكمن الخطأ ووضع أصبع الحقيقة على مكمن الجرح فإنه لا تكون هناك الدراما ناجحة ومرضية للجميع وإذا ظلت الدراما المحلية تدور حول الهدف المنشود ولم تدخل في كشف الأخطاء فإنها لن تحقق نجاحا ملموسا مثل الدراما العربية
أنا المتكلم سيدمحمد بيلاهي عكفت منذ فترة على كتابة مسلسل تدور أحداثه في انواكشوط انواذيبو الزويرات لعيون اركيز
وتتكلم القصة عن رجل له نفوذ واسع في الدولة وهو أيضا شيخ قبيلة وعضو في البرلمان ولديه عشرة أبناء وهذا الشخص هو المجتمع من حيث التقاليد من حيث السياسة من حيث الطبقية من حيث المحسوبية من حيث النفاق المجتمعي بكل مافي الكلمة من معنى سيكشف المسلسل ماهو الدور الذي تلعبه الدولة والقبلية في شل حركة صناعة دولة تخرج عن مفهوم الدولة الحالي تبين القصة أيضا الصفقات التي تصنعها القبيلة لحماية اللصوص من أبناء شيوخ القبائل
لن أطيل عليكم في الشرح حتى لا يمسك أحدكم برأس الخيط
لكن كل ما ذكرته في القصة لن تبثه القناة الرسمية ولن ترعاه وزارة الثقافة ولا أي مؤسسة تابعة للدولة لأنه ليس في مصلحة الدراما التي تريدها الجهات المختصة
هذه الدراما السوداء قد تكشف المستور
وبعد تفكير عميق في الموضوع وكيفية إنتاجه وجدت الوسيلة الأولى وهي الجهة التي ستبث العمل وهي طبعا قناة حرة لن تكون قناة للمعارضة ولن تكون أيضا المولات قناة حرة لن أذكر إسمها إلا في الوقت المناسب
وتكفلت القناة أيضا ب 10% من سعر الإنتاج وأتنازل أنا شخصيا عن أجرتي باسمي مخرجا للعمل لكي تسهل عملية الإنتاج
ومن هذه الأسطر أوجه رسالة إلى كل من يهمه إنتاح عمل حقيقي لا تحكمه أي ضوابط غير الضوابط الشرعية لنا كمجتمع مسلم
ليست هناك قيود في جلد الذات واستنطاق الف وكشف الحقائق
هذه رسالة ليست موجهة إلى وزارة الثقافة ولا إلى القناة الموريتانية هذه رسالة موجهة إلى كل رجل أعمال أو شاب يفهم لغة الصورة ويستمتع عندما يرى الحقيقة بدون قيد ولا شرط
رسالة بقلم سيد محمد بيلاهي يتمنى أن ترى النور قريبا
رسالة من شخص لم يقف ذات يوم على باب وزير ولم يشكر رئيسا ولم يطبل لأنه يرى الفن أسمى من ذلك .
أتمنى أن يصور هذا العمل ونستمتع بمرآتنا في رمضان القادم
والسلام ختام

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى