الأخبار

يعقوب ولد أمين : وثيقة تواصل تجاوزتها الأحداث (تصريح)

 

 

 

قال القيادى بالأغلبية الداعمة للرئيس محمد ولد الشيخ الغزوانى، ورئيس حزب التحالف الوطنى الديمقراطى الدكتور يعقوب ولد أمين إن الوثيقة التى أعلنها حزب التجمع الوطنى للإصلاح والتنمية المعارض ” كلام إنشائى يتداول خارج عصره، ومعطيات تجاوزتها الأحداث”.

وأستغرب الدكتور يعقوب ولد أمين فى حديث مع موقع زهرة شنقيط مساء اليوم الخميس 26 نوفمبر 2020 أن يلجأ حزب بحجم ومكانة تواصل إلى الماضى وخطاباته من أجل شغل النخبة السياسية بمعارك وهمية، والحديث عن قضايا تجاوزها الزمن، كتعزيز الثقة بين الشركاء، والحوار بين الفرقاء السياسيين ، فى وقت يدرك الحزب أكثر من غيره ماتحقق منذ فترة فى مجال الشراكة وتهدئة الأجواء، وكيف تدار الأمور اليوم بين الأحزاب السياسية الداعمة للرئيس والمعارضة للسلطة، وكيف تتخذ المواقف الإجماعية من كبريات القضايا، كمحاربة الفساد، وتأمين الصحة للناس، وتوفير المياه الصالحة للشرب، وتأمين الدعم فى أوقات الأزمات، وكيف أنتقل الشعب من مراحل الصدام إلى أجواء التعايش والثقة وتهدئة الأنفس، بخطاب عقلانى وسلوك مقنع، وتشاور ينزع فتيل الأزمات، ويلغى نقاط الاختلاف فى الكثير من القضايا.

ووصف ولد أمين خطاب الوثيقة السياسية المتداولة بأنه ” تدوير الخطابات الماضية، واستعادة أجواء الأزمات والفرقة والفساد والضعف والفشل الاقتصادى، فى وقت تنعم فيه البلاد بهدوء كبير، وتنشغل الأجهزة التنفيذية بما ينفع الناس ويمكث فى الأرض، وتدار فيه العملية السياسية بمنطق غير المنطق الغريب الذى تحاول الوثيقة الغريبة تقديم الحلول له.

واعتبر ولد أمين أن فى الوثيقة وطريقة تقديمها قلة احترام وتقدير للنخب السياسية، فبدل الدعوة للتشاور والمشاركة فى الجهد المبذول من أجل دعم الإصلاح ومسار التنمية، يتم عرض رؤى وتصورات بعيدة كل البعد من واقع الناس، وتقدم لها حلول أقل واقعية ، دون بذل أي جهد فى معرفة الواقع أو العمل من أجل طرح رؤى مقبولة من شركاء الوطن.

وأعتبر ولد أمين أن من لايشعر بالجهود المبذولة من أجل الحد من الفوارق، ولايشاهد الأحزاب السياسية وهي تناقش خطط التنمية، وتراقب أداء الحكومة، ولم يلمس المواقف الداعمة للحرب المفتوحة على الفساد وأهله، هو شخص مغيب أو كيان بعيش خارج عصره.

ودعا الدكتور يعقوب ولد أمين قادة الحزب المعارض إلى الإطلاع على الواقع الاقتصادي فى البلد بشكل جيد قبل الخروج الرأي العام، مستغربا كيف يتحدث البعض عن أزمة اقتصادية خانقة فى الوقت الراهن ، والخزينة العامة للدولة تحتوى على 350 مليار أوقية موجهة لمشاريع الصحة والتعليم والصيد، والبنية التحتية، وتقريب الخدمات الأساسية من طالبيها، وتوفير فرص العمل للشباب العاطل، وتأمين التنفيذ السلس لكل المشاريع المعلنة من تآزر لصالح الفقراء والمهمشين.

وقال بأن تقييم للحزب لإدارة الحكومة لملف كورونا كان يفتقد للنزاهة السياسية ، أو ناجم عن ضعف الإطلاع على الواقع، لأن القطاع تمكن خلال الأشهر الماضية من تأمين 180 سرير فى غرف الإنعاش، بدلا من 30 أسرة بكل المراكز الصحية، وتأمين 80 سيارة إسعاف مجهزة بدلا من 10 سيارات إسعاف فقط قبل الجائحة، مع تأمين الرعاية لأكثر من سبعة آلاف مصاب بالفيروس، والتكافل بكل ضحايا المرض، مع الحيوية وااصرامة فى التعامل مع الأزمة لحظة الذروة وبعدها.

وأكد ولد أمين أن ما قدمه حزب تواصل اليوم هو وثيقة إنشائية تستجيب لتصور وضعه الحزب لواقع غير الواقع الذى نعيشه فى الوقت الراهن، وحلول لمشاكل لم تعد مطروحة كشفافية الانتخابات والقوانين الناظمة لها، وإعادة طرح لبعض القضايا المتجاوزة كمشكل اللاجئين الذى تمت تسويته بالكامل، تحت إشراف أممى بالكامل، وكقضايا الحريات المكفولة بنص الدستور ، والفساد الذى يحارب بكل جرأة وقوة وصرامة دون أي اعتبار آخر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى