الأخبار

آخر كلمات كتبها قائد إنقلاب 16مارس بقلمه

 

 

 

في هذا اليوم 16 مارس من سنة 1981 قاد المقدم المرحوم احمد سالم ولد سيدي رفقة المرحوم المقدم محمد ولد أباه ولد عبد القادر (كادير) محاولة إنقلاب على الرئيس الاسبق محمد خونه ولد هيداله ، و لان المحاولة لم تنجح ، فقد صدر حكم بعد اسبوع من فشل المحاولة الانقلابية ،

على إعدام الرجلين ، رحمة الله عليهما.

و قبل حكم تنفيذ الاعدام بعث المغفور له أحمد سالم ولد سيدي بالرسالة التالية إلى زوجته يوصيها فيها بأبنائه و أن تكون قوية :

 

****

“زوجتي العزيزة

 

سأغادر هذا العالم  دون أن أتمكن من رؤيتكم، ولا من رؤية الأولاد،

كوني شجاعة كما كنت دائما، وأعتني بتربية الأطفال.

و أحترمي ذكراي، لا تتزوجي إلا رجلا من مستواك، يعطف على الأولاد كما كنت أفعل.

وحدثيهم عن أخلاقي التي كنت أتحلى بها : الشرف، والوضوح، والوفاء، وما إلى ذلك،

ولست نادما أبدا على مفارقة الحياة إذا  كان ذلك في مصلحة موريتانيا.

تحياتي لأعمر، وعيشة، ولحبيب، وكل الأهل،

إذا تمكنتم من الحصول على جثتي فضعوها بالقرب من ذوي في الميمون.

تشجعوا.

 

التوقيع: سالمكم

ملاحظة: ادفعي  لمحمدن ما يستحقه علي

 

المذرذة، ابريل  2011

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى