الأخبار

رسالة مفتوحة إلى رئيس الجمهورية من ممثلي جاليات موريتانيا بالخارج (نص الرسالة)

 

بسم الله الرحمن الرحيم
رسالة مفتوحة إلى فخامة رئيس الجمهورية
نواكشوط ـ الجمهورية الإسلامية الموريتانية
عقد بعض أفراد الجالية الموريتانية بالخارج اجتماعا افتراضيا عبر برنامج “زوم” شارك فيه حوالي 60 شخصا من 43 دولة من مختلف أنحاء العالم، وتناول الاجتماع الوضع العام للجاليات بالخارج وما تعاني منه من إكراهات ومشاكل، واتفق المشاركون على توجيه رسالة مفتوحة إلى فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني ومن خلاله إلى الحكومة الموريتانية والرأي العام الوطني.
وهذا نص الرسالة:
فخامة السيد الرئيس،
لقد كان إدراج انعقاد مؤتمر للجاليات الموريتانية بالخارج في برنامجكم الانتخابي (تعهداتي) والذي أكد عليه الوزير لأول المهندس محمد ولد بلال في إعلانه حول السياسة العامة للحكومة أمام البرلمان، كان ذلك فرصة لبعض الأشخاص من الذين اعتادوا استغلال الفرص لتحقيق مآربهم الشخصية واختزال القضايا الوطنية في ذواتهم معتمدين على في ذلك على القرابة والمحسوبية والجهوية البغيضة والأساليب القديمة المتخلفة والتي ظلت حجر عثرة أمام كل إصلاح وتنمية قد تساهم في تقدم البلد أو تساعد في حل قضاياه الوطنية، وذلك بتنصيب أنفسهم متحدثين باسم الجميع دون أي تشاور أو حتى الاستماع لرأي مخالف لهواهم ومصالحهم الضيقة.
وانطلاقا من ذلك فإننا في الجاليات الموريتانية بالخارج نعلن لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني وللحكومة الموريتانية ممثلة في وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج السيد إسماعيل ولد الشيخ أحمد ما يلي:
1 – نهيب بالحريصين على تنفيذ برنامج فخامة اللسيد رئيس الجمهورية وتعهداته للجالية الموريتانية بالخارج بصفة عامة، ووزارة الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج بصفة خاصة، أن يتوخوا الحذر مِن مَن لا يحمل صفة تمثيل جالية واحدة أحرى جميع الجاليات الموريتانية بالخارج لأنهم لا يستطيعون الوفاء بالتزاماتهم اتجاه هذه الجاليات التي لا صلة لهم بها.
2 – نطالب المعنيين بالعمل على إشراك السفارات والبعثات الدبلوماسية وجميع الفاعلين الميدانين في الخارج في المؤتمر العام للجاليات الموريتانية المزمع تنظيمه بنواكشوط، والذين يشهد لهم أفراد الجاليات التي ينتمون إليها بالسهر على ايجاد الحلول لمشاكلها اليومية ومتابعة مصالحهم مع سفاراتنا المعتمدة في دول الإقامة، إضافة إلى التواصل الدائم مع سلطات دول التي يقيمون بها، والذين لا يمكن المزايدة عليهم في ذلك.
3- نؤكد أنه لا علم لنا بأي اتحاد أو مكتب منتخب أو متفق عليه يمثل الجاليات الموريتانية بالخارج، كما أننا لا نعترف إلا بمكتب منتخب من طرف هذه الجاليات ومنبثق عن انتخابات ديمقراطية وشفافة يشارك فيها جميع أفراد الجاليات وتمثل فيه مختلف أطياف ومكونات المجتمع الموريتاني بعيدا عن المحسوبية والزبونية والولاءات الضيقة التي تعهد فخامة رئيس الجمهورية بالقضاء عليها، ونحن على ثقة تامة أن الحكومة ممثلة في معالي وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج ستترجم ذلك على أرض الواقع وستقف على مسافة واحد من الجميع.
والله ولي التوفيق
الإمضاء:
المشاركون
التوزيع ؛
– وزارة الشؤن الخاريجة والتعاون والموريتانين في الخارج
-سفاراتنا وبعثاتنا الدبلوماسية في الخارج
مكاتب الجاليات المشاركة
في يوم الجمعة 25 ديسمبر 2020

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى