الرئيسية / الأخبار / إيرا: تندد بقمعها وتشكر المتعاطفين (بيان)

إيرا: تندد بقمعها وتشكر المتعاطفين (بيان)

 

 

 

 

 

القمع الوحشي!

احتشد العديد من مناضلي ومناضلات الحركة الانعتاقية ايرا هذا الاثنين 1 أكتوبر 2018 امام مباني الجمعية الوطنية حيث تعقد أولى جلسات الغرفة التشريعية الجديدة و ذلك للمطالبة بالافراج الفوري عن زعيمهم الرئيس بيرام الداه اعبيد المعتقل منذ 7 أغشت 2018 و المنتخب حديثا نائبا في البرلمان الموريتاني .
الشرطة السياسية كانت كالعادة وفية لمبادئها في الاستخدام المفرط للقوة حيث انهالت على المتظاهرين السلميين بالضرب المبرح بالهراوات و القنابل الصوتية و الغازات المسيلة للدموع مما أدى الى تسجيل حالات إصابة و إغماء لدى المسنين و النساء نذكر من الجرحى:
– الداه ولد بوسحاب
– ماما موسى
– عبد الله حمودي

هذه المسيرة السلمية التي كانت شعاراتها: ” أطلقوا سراح النائب” ، “أطلقوا سراح البرلماني”، ” أطلقوا سراح بيرام” تعرضت لقمع و تنكيل لا مثيل لهما الشيء الذي يعكس حالة الغموض و الضبابية التي تعيشها البلاد في هذه الفترة الاستثنائية و الخطيرة.

ايرا موريتانيا تقولها مجددا و بأعلى صوت ان الزعيم بيرام ليس وحيدا في زنزانته بل كلنا حبيسي السجون و لكن ذلك لن يثنينا عن المطالبة الدائمة بتحقيق العدالة و حيادها.

ايرا موريتانيا تعرف كيف تكشف عملاء النظام و مخابراته و بوليسه السياسي المتنكرين في زي الصحافة و رؤساء الأحزاب و المنظمات الوهمية

ايرا موريتانيا كفيلة بكشف كل عورات نظام الدكتاتور محمد ولد عبد العزيز الذي استغل العدالة و جعلها اداة مسلطة على الخصوم .

ايرا موريتانيا تحيي كل الشباب الموريتاني الملتزم و الشجاع و كذا نواب المعارضة الموقرين الذين جاؤوا اليوم الاثنين 1 أكتوبر 2018 للتظاهر امام مباني البرلمان مآزة لمناضلي و مناضلات الحركة الانعتاقية ايرا

انواكشوط ، 1 أكتوبر 2018

اللجنة الإعلامية

شاهد أيضاً

بالأمس كانوا هنا، واليوم قد رحلوا..!! /محمد فال سيدي ميله

حكم الجنرال افرين توريخوس هاريرا دولة البنما بعد أن قاد، سنة 1968، انقلابا ضد الرئيس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *