الرئيسية / الأخبار / رسالة شديدة اللهجة من بيرام الداه اعبيد في سجنه(نص الرساله)

رسالة شديدة اللهجة من بيرام الداه اعبيد في سجنه(نص الرساله)

 

 

 

 

 

ردا على ترهات الديكتاتور في محطة ازويرات

بلغني أن محمد ولد عبد العزيز أظهر بصفة جلية لا غبار عليها زيف ادعاء القضاة المبتذلين بالطاعة العمياء لمستبد فاسد مثله هو؛ فجعل جل قضاتنا طاعة محمد ولد عبد العزيز و بطانته السيئة مكان سلطة الله تبارك و تعالى و طاعته اللتان وحدهما يجب ان تكونا عند نصب عيني القاضي المسلم العادل . فمن خلال تصريح الديكتاتور في مدينة الزويرات و نعته لي و للايراويين بأننا مصدر خطر و تفرقة وأن خطابنا ضد العبودية يهدد سمعة نظامه في الخارج و بقائه في الداخل و ان اتفاقنا مع حزب الصواب و انخراطنا في المعركة الانتخابية يمثل تهديدا له و لنظامه، بهذا التصريح و هذه الاعترافات يكشف الديكتاتور عن السبب الحقيقي لاعتقال بيرام الداه اعبيد و تغييبه عن هذه الجولة من الصراع و تغييب خطاباته و كارزماه. وبهذا التصريح يخرج الديكتاتور الجبان من مخبئه وراء أحد وشاة و جواسيس خلية البوليس السياسي المكلفة ولو ان كان هذا الجاسوس الواشي يتقمص ثوب الصحافة. و بلغني ايضا انه قد بلغ به القلق و الذعر أنه وجه نداء يدعو فيه الموريتانيين للتصدي لي و للمؤامرة التي يخفيها حسب قوله الصواب و ايرا ضد الوطن. و أنا أوجه له سؤالا : ألا يكفيك و يطمئنك أنك حصلت على شهادة زور الجواسيس و طاعة القضاء مع شرائك خفية للصمت المتواطئ لجل القوى السياسية المفترض أنها معارضة؟ كل هذا لم يوفر لك الاطمئنان للنصر على بيرام و ايرا و تحالفها مع الصواب؟
فمن زنازانتي في سجنكم الظالم أأكد لك مواصلتي مقارعة نظامك الغاشم حتى أساهم أنا و من معي في إراحة البلاد و العباد من نظام مشؤوم كنظامك.
و أدعو جميع الموريتانيين و الموريتانيات في أي موقع سياسي أو اجتماعي و من جميع الفئات و الأعراق أن يضربوا عرض الحائط الخوف و الطمع و أن يرفضوا إملاءات الديكتاتور و يقفوا ضده و زبانيته في الاقتراع الجاري التحضير له و ليصوتوا لي أنا شخصيا بيرام الداه اعبيد فلن يفتقدوا ابدا صوتي الصادح بالحق أمام السلطان الظالم ما دمت حيا سواء كنت خارج السجن أو داخله.
بيرام الداه اعبيد
السجن المدني بنواكشوط
29- 8 -2018

شاهد أيضاً

تعيينات جديدة بوكالة الوثائق المؤمنة …..(وثيقة)

الراية إنفو : أجرى المدير العام للوكالة الوطنية لسجل السكان صباح اليوم عدة تحويلات وتعيينات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *