الرئيسية / مقابلات / مقابلة مثيرة وجريئة مع رئيس حركة إيرا السيد برام الداه إعبيد

مقابلة مثيرة وجريئة مع رئيس حركة إيرا السيد برام الداه إعبيد

السيد برام الداه إعبيد هو رئيس حركة إيرا من مواليد ١٩٦٥ بمدينة روصو حاصل على شاهدة الماستر من جامعة آنتي دوب من المدافعين عن حقوق لحرطين في مورتانيا دخل السجن وخرج منه ليرشح نفسه لكرسي الرئاسة بموريتانيا
عرف بخاطبه المثير للجدل إلتقيناه في منزله بالرياض وكان لنا معه الحوار التالي
س١ السيد الرئيس هل تعتبرون أن العبودية كمفهوم عام مازالت موجودة؟
ج١: هذا السؤال متجاوز فالعبودية موجودة بحكم وجود محاكم مختصة في العبودية و ظاهرة تضخم القوانين المجرمة العبودية أكبر برهان على أن النظام الموريتاني أفلس إستراتيجية الإنكار و اعتماد شهادات الزور و التستر على مجرمي العبودية الذين يشكلون الجناح الأبرز من المتنفذين و الماسكين بزمان الأمور في كل مفاصيل السلط في البلاد. و أننا نحن في مبادرة انبعاثالحركة الانعتاقية ايرا تفوقنا على نظام ولد عبد العزيز الذي واجهنا كذبته القائلة أن العبودية انتهت بعزم و حزم و تضحية و براهن و دلائل واضحة و دامغة وهو ما قوض مصداقيته في الموضوع في الداخل و الخارج.
س٢: في الفترة الأخيرة قمتم بزيارة لبعض المشايخ الذين كنتم تتعبرونهم فقهاء العبودية والنخاسة فهل تغير الشيوخ أم تغير برام؟
ج٢:لم أقم بزيارة لشيوخ كنت أعتبرهم من فقهاء النخاسة ومن زرتهم إلتزمو خطا حياديا وليس تشهيريا وتجمعنا وإياهم اواصر أخوة وتقدير و إكرام متبادل و من أزورهم يزورزنني و لا يمكن لأي موريتاني أن يزايد على بيرام الداه اعبيد  في العزم و الصرامة و التحمل في مواجهة من ضلوا سبيلهم من العلماء و الفقهاء.
ومع هذا أرجو ان اوفق في حوار مع من أعتبرتهم فقهاء نخاسة بعد أن هدأوا و تعقلوا و قبلوا أنهم ليس خلفاء الله في الأرض و أنهم ليس في تاريخهم و في مسلكياتهم الشائعة ما يجعل منهم مرجعية للمسلمين و المتدينين و أنهم لا يملكون سلطة و لا صفة إصدار و توزيع صكوك الكفر و الإيمان و ليس بين أيديهم مفاتيح الجنة و النار. فحوى و نقاش هادئ مع هؤلاء أحبذه و من واجب كمناضل منوط ببناء الجسور بين أعضاء جسم الشعب الواحد أن أخطو خطوات في اتجاههم  حتى لاتظل صلتنا بهم تتمثل فقط في ما سبق بيننا تراشق من بعيد في اشتباكاتنا العنيفة مع منظومة الكنانيش الفقهية العفنة و التي بلغت أوجها إبان الإختباري و الرمزي و العلني المراجع الاستعبادية.
س٣: قبل أيام ظهرت قضية مايسمى على ولد ممدو فلماذا لم تسجلو حضور في هذه القضية؟
ج٣: فعلا سمعت بمعلومات ضبابية عن تلك القضية والمعني لم ألتقيه قط ولم أجد أي خبر يقين يمكننا الإعتماد عليه لبناء موقف على أسس الحق.
س٤:زميلكم السابق السعد ولد لوليد تهجم عليكم وكتب عندما يثجم العبد امام سيده فهل كنتم تعتبرون زيارتكم لولد انحوي زيارة العبد لسيده؟
ج٤:ليس لدي أي تصريح إتجاه السعد وإنما أرجو له التوفيق والنجاح في مساره وارجو ان ينال حظا من مايقوم به فهو يجب أن ينجح وينال حظا أكثر
س٥:هل لحراطين قومية مستقلة؟
ج٥: نعم لحراطين قومية مستقلة مثلها كمثيلاتها الولف والبولار والسننكي والبظان ومحاولة وصفها بالشريحة هو كذبة مكشوفة و تقزيم لوضعها كمكون متميز و أساسي و في طياته هذه الكذبة و التقزيم محاولة تثبيط الوعي و الانعتاق في هذه المجموعة و تكتيك يرمي الي تثبيت القطيع البشري تحت وطأة المستبد، فدعوى عروبة لحراطين او بيظنتهم مجرد مناورة تهدف الى اعادة انتاج الهيمنة و الجبروت و الوصاية عليهم؛ و وجهة نظري توافق المواثيق الدولية و القانون الطبيعي الذي يترك لكل مجموعة بشرية حق التقرير و حرية الإنتماء أو التميز فبهكذا توجه سنضمن لحمة حقيقية في المجتمع المورتاني لن تتحقق أبدا بأسلوب فرض الهوية بمرسوم ذي أعراض كما فرضت العبودية و فواحشها بفتاوى و لأعراض فئوية و لادينية منذ قرون.
س٦: زياراتاكم الأخيرة والنشاطات التي تقومون بها هل هي استعددات إستباقية لترشحكم لاستحقات ٢٠١٩؟
ج٦: ما أقوم به من تحركات في هذه الفترة هو أولا و قبل كل شيء محاولة- موفقة إنشاء الله- من المساهمة الفعالة في سد أبواب الهزات السياسية و الفوضى العارمة التي تتهدد كل بلد مثل بلدنا في هكذا منعرج. فموريتانيا مقبلة على سنة و نصف سنة ملؤها المخاطر الجمة، فالتناوب الديمقراطي الدستوري و السلمي، لا يمكن أن يتحقق إلا في جو توافق وطني و تنسيق جماعي لعملية انتقال السلطة في جميع مراحلها؛ فنحن إذن في حاجة إلى جبهة معارضة واسعة و متماسكة وذات رؤية و برامج واضحة المعالم للمواطن الموريتاني و الشركاء الاقليميين و الدوليين و هذه المعارضة منوط بها أن تسيطر على زمام المبادرة و تغير ميزان القوة و كذا تبرهن للذين هم في سدة الحكم أن لهم دور مهم و حياة ثانية بعد خروجهم من السلطة و أن اعتراضاتنا و انتقاداتنا خلال تسييرهم البلد كانت تستهدف سياساتهم و لا أشخاصهم و أن وصولنا إلى الحكم مكانهم يعني فقط فقدانهم للحكم مأمورية أو اثنتين و لاكن لا يعني فقدانهم لحقوقهم و كرامتهم و لأمالهم في الرجوع إلى الحكم.
 وكون في هاتين السنتين  سيقع  تحول جذري في مسار الدولة إذ ستتحول السلطة من كانت حاكم الى حاكم جديد جاءت به صناديق الإقتراع  وهي تجربة يجب استنهاض الهمم  خصوصا في النخب السياسية و الرموز الوطنية من المجتمع المدني و كبار الموظفين و الوجهات و الفقهاء  وأرى أن العبأ الأكبر يقغ على عاتق الرئيس الموريتاني والمواليين له لأنهم يجب أن يفهمو ان لديهم حياة كريمة مشرفة بعد خروجهم من السلطة ويتنازلوا عن موقف تعطيل الدستور و القانون و فرص الأمر الواقع الاقانوني و التسيير الأحادي لعملية انتقال السلطة.
س٧: السيد الرئيس هل يفهم من حديثكم عن حياة كريمة سعيدة للرئيس ومجموعته الحاكمة بمثابة صك غفران؟
ج٧: أنا أعتبر انه بعد التناوب على السلطة يجب أن يكون هناك إحترام للرئيس وليس هذا الإحترام صك غفران بقدر ماهو ضريبة للسلم الأهلي والضريبة دائما مؤلمة وموجعة ولاكن الكل يحتاجها بفرض الواقعية و لضرورة البدء في بناء مؤسسات دولة القانون (تبراد الدقه ما يبني و لا يصح)  وهذا التنازل من أجل السلم و من أجل استعادة المبادرة القانون و الدستور و من تحفيز الجماعة التي كانت في السلطة على الدور الذي سيقومون به من أجل التناوب على السلطة يجب ان تكون هناك إمتيازات مقننة للرئيس المغادر السلطة ووقع ذالك في بلدان اخري و كان بادرة خير عليها.
س٨: في الأيام الأخيرة ظهرت مطالبات بمأمورية ثالثة للرئيس كيف تنظرون الى هذه المطالبات خصوصا التي ظهرت من قبة البرلمان؟
هذه المطالب لاتعدو كونها تزلفا وبهلوانية من بعض الطامعين في بعض فتات الدنيا الزائلة تقربا من الرئيس وطمعا في بعض المزايا المادية ولا أهمية لاهاكذا دعوات.
س٩ هناك إنتخابات بلدية وتشريعية في منتصف ٢٠١٨ هل ستكون ايرا حاضرة خصوصا انها غير مرخصة
ج٩ نعم ستكون حاضرة وبقوة وستدخل البرلمان وثمثل في المجالس الجهويه وفي البلديات أما كونها غير مرخصة فقد حبانا الله من الحنكة ما نتعامل به مع ذالك وعدم الترخيص لحزب إيرا لن يضرنا خلاف ما يتصور بعض الاخوة.
س١٠ هل تعتبرون ان كل شريحة البيظان استعباديين وأن لحراطين ليسو من مكون البيظان ؟
ج١٠ البيظان مكون مستقل وكذالك لحراطين وكل المكونات المورتانية من ولف وسوننكي وبلار والبيظان يمارسون العبودية ولاكن الحظ الكبير من الإستعباد هو للبيظان فمازالو يمارسون العبودية في ابشع انواعها من العمل الشاق وسلب الأموال والفرض على البغاء ولاكن العمل الجبار الذي قامت به إيرا ربما يكون خفف من تلك الممارسات وإن لم يقض عليها.
س١١ يقولون ان مكونة السوننكي تمارس أنواعا بشعة من العبودية فهل يمثل سكوتكم عنها نوعا من التشهير بالبيظان؟
ج١١ عبودية الصونكي ليست اخطر مماتعرفون في لخيام وهنا أقص عليك قصة : خلال بعض اعتقالاتي، عندما جاؤوا  بي الى وكيل الجمهورية مكبلا بالأصفاد قال لي انت تتهم موريتانيا بالعبودية والبيظان ليست فيهم عبودية وانماهي في الفئات الأخرى فأجبته وهل تلك الفئات ليست موريتانية ولما إعترف بأن سونيكي و بولار موريتانيون و بوجود العبودية  فيهم فقلت له سيدي القاصي وكيل الجمهورية ها أنت تعترف أن موريتانيا تمارس فيها العبودية وأن السلطات الموريتانية تعرف ذالك و تغض الطرف و لا تحرك ساكنا   فأنت تمثل المجتمع وسلطة الاتهام في الجمهورية فلماذا خالفت القانون و روح مسؤوليتك المقدسة و عطلت القوانين و المساطر و لم تحرك ساكنا بمتابعة و حبس من تجزم أنهم موريتانيون و على التراب الموريتاني و يمارسون جريمة تعتبرها المراجع القانونية الملزمة لك جريمة ضد الانسانية!!! لماذا تتناقص و تكذب على ربك و ضميرك و نفسك و تطالب ممن تعتبره مجرما و تعامله كمجرم، لماذا تطالبه بلعب الدور المنوط بك كمسؤول عن الإدعاء العام و سلطة الإتهام في البلد حكم و شرع الله في عباده؟ أم أن شهوة الكراهية الجاهلية و شقاء قاضيا جهنم أعميا بصيرتك؟
وازيدك شيء آخر،  إني عندما زرت ولاية كيد ماغا في 7 مايو 2017،  النظام الموريتاني هو من منعني من دخول قرى الصوننكي للحديث عن العبودية وعبأت الحكومة قوات الأمن و الوالي و الحكام لمنع الحراك الجماهيري الواسع و القوي الذي قام به أرقاء صونيكي المتضررين من العبودية العقارية من أجل استقبالي و لقائي و التنسيق معي و كأن النظام يريد أن يقول لمجتمع البيظان ان بيرام لايتحدث الا عن العبودية فيكم فهو في مواجهة معكم و ينتقيكم لاستهدافكم. وعلى كل حال، الذين يأتونا ينزفون و يشكون العبودية المنزلية و وحشيتها و بشاعاتها هم عبيد البيظان.
س ١٢ هل تعتبرون هذا وعيا من عبيد البيظان؟
ج١٢ نعم هو وعي من عبيد البيظان وكذالك العبودية أشد تجذرا فكريا و عقليا و عقديا في مجتمعي صونيكي و بولار من مجتمع البيظان لكن الممارسات القاسية أمست من نصيب البيظان لوحدهم.
س١٣ هل يمثلكم العلم والنشيد الجديدين ؟
ج١٣ لا ابدا لايمثلاني ولى فيهما رأي عندما أصل الى سدة الحكم.
س١٤ مع اول ظهور للعملة الجديدة إرتفعت الأسعار بشكل مخيف فماهو تعليقكم؟
ج١٤ نعم العملة الجديدة هي كذبة كبرى أريد بها التغطية على الإفلاس والتضخم الذي يعيشه البلد وكل ذالك نظرا الى ان المجموعة الحاكمة الآن تفتقد الى الرؤية و التعلم  فلاوجود لبرامج ولاخطط وكل الأمور إرتجالية فالمجاعة والبطالة يضربان البلد و تزوير الشهادات و الزبونية و الرشوة و التمييز العنصري سرطانات تتخر جسم البلد الهزيل.
س١٥ هل تعتبرون انفسكم رجل المرحلة ؟
ج١٥ لحد الآن لا وجود لغيري فهذا المشروع الذي احمله هو الأمثل لإعادة الأمل فى بناء وطن جامع للموريتانيين و بعث الثقة و روح التعايش من جديد بين مكونات الشعب الذي عاش التمزق و التباعد و التباغض منذ الانقلاب على السلطة من طرف العسكر و لكن في نفس الوقت ان الخيرين من أبناء و رموز الوطن موجودين وهم قادرون خلق الامل ورأب الصدع  ولديهم حنكة للمساهمة في هذه المرحلة ويمكن ان يبرز مرشحون آخرون ولاكن من كان في مواجهة الخطوط الأمامية ضد محمد ولد عبد العزيز خلال العشرية الأخيرة هو أنا ومشروع إيرا الانعتاقي و الإصلاحي و الحداثي و الإنساني.
س١٦ يقول البعض انكم طلبتم المنتدى بان يبرزكم كمرشح توافقي فهل هذا حقيقي ؟
ج ١٦ هذا غير صحيح فأنا مرشح مستقل والدستور يدعم ذالك؛  وفي الآونة الأخيرة كانت لي لقاءات مع بعض رموز المنتدى وج٨ وبعض المعارضة المحاورة وأظن ان الجميع  مطالب بتشكيل جبهة لديها قوة ضغط جماهيريه سلمية قانونية من أجل المساهمة في فرض انتقال ديمقراطي دستوري سلمي في هذه السنوات الصعاب ٢٠١٨ و٢٠١٩ هذا ماكنت أقوم به في التحر كات الأخيرة راجيا من المولى العلي التوفيق
السيد الر ئيس شكرا جزيلا على السانحة التي منحتمونا من وقتكم الثمين